مسببات الألم خلال الجنس

painهناك عدد من الحالات التي تسبب الم أو عدم ارتياح خلال ممارسة الجنس، وهي
العدوى المهبلية:
والمقصود هنا التهابات المهبلية معينة مثل عدوى الخميرة المهبلية وداء المشعرات، وهذه غالباً ما تكون موجودة دون أعراض ظاهرة ومع ذلك أثناء الجماع وحركة فرك القضيب ضد المهبل والأعضاء التناسلية يؤدي أحيانا إلى أعراض هذه الالتهابات المهبلية تتنوع بين ألم لاذع ومحرق وإلى أشد حدة. القروح من الهربس التناسلي سبب آخر للألم أثناء ممارسة الجنس.
تهيج المهبل:
كثير من المنتجات التي تحتوي على المواد الكيميائية يمكن أن تسبب تهيج المهبل، مما يؤدي إلى عدم الراحة أو الألم أثناء الجماع المهبلي وهذه تشمل :
الرغاوي، الكريمات  والهلام التي تستخدم كوسائل منع الحمل.
الواقي الذكري، الأغشية أو قفازات اللاتكس رديئة الصنع التي تسبب الحساسية.
بخاخ مزيل العرق لرائحة المهبل.
السدادات القطنية المعطرة التي توضع في في فتحة المهبل خلال الدورة الشهرية لتجميع الدم ومن ثم إخراجها.
صابون مزيل العرق.
منظفات الغسيل المستخدمة لتنظيف الملابس الداخلية.
كثرة استخدام الغسول المهبلي المعروف بالدوش (Douch).
جفاف المهبل:
جفاف المهبل وغالبا ما يسبب اتصال جنسي مؤلم وتزييت المهبل الطبيعي هو أمر طبيعي عند النساء ويحدث من نفسه، إلا أن المهبل قد يكون جاف لأسباب وفي أوقات معينة، مما يجعل إيلاج القضيب في المهبل أمر مؤلم. يمكن أن يكون سبب ذلك بفعل عوامل عدة منها :
محاولة إدخال القضيب بالمهبل بسرعة كبيرة قبل إثارة المرأة مما لا يسمح بإفراز المواد الملينة المهبل الطبيعي بقدر كافي.
الشعور بالتوتر العصبي أو التوتر من مجرد فكرة ممارسة الجنس بذاته، وهذا يمكن أن يبطئ عملية إفراز المواد التي تلين المهبل.
استخدام الواقي الذكري دون إضافة مواد ملينه للمهبل، مثل جيل KY (اللعاب هو أفضل ملين المهبل، لا تستخدم الملينات المصنوعة من المنتجات البترولية ومشتقاتها لأنها يمكن أن تتلف الواقيات الذكرية وتساهم في العدوى المهبلية).
عدم التوازن الهرموني خلال انقطاع الطمث وهنا ينصح باستخدام كربم الاستروجين و أيضا خلال السنوات التي سبقت سن اليأس أو بعد الولادة.
ضيق المهبل:

وهذا يحدث أحيانا عندما تشعر المرأة بالتوتر أو تكون غير مسترخية عند الإيلاج، صعوبة الإيلاج لضيق المهبل يمكن أن تحدث حتى في وجود الافرازات الكافية التي تعمل كملين للمهبل. المرات الأولى في الجماع الجنسي قد يكون سبب ضيق المهبل هو كون غشاء البكارة غير متمدد مما يمكن أن يسبب الألم في وقت الإيلاج.
أحيانا وفي حالات شديدة يكون ما يسمى التشنج المهبلي (Vaginismus) هو المسئول عن ضيق المهبل، حيث تعاني المرأة من تشنج مهبلي قوي وتشنجات عضلية غير إرادية لعضلات المهبل أثناء الجماع أو الإيلاج في المهبل من قبل أي شئ بما في ذلك الأصابع والسدادات القطنية.
ألم البظر:
البظر هو الجزء الأكثر حساسية من الأعضاء التناسلية للإناث حيث اللمس بلطف أو فرك البظر يكون ممتع للغاية بالنسبة للبعض، في حين أنه أمر مؤلم لا يطاق بالنسبة للبعض الآخر. قد يحدث ألم البظر أيضا بسبب قلة النظافة حيث قد تتجمع الافرازات المهبلية تحت البظر وربما يؤدي إلى الألم إن لم يتم  غسلها بشكل سليموالعناية بتلك المنطقة.
ألم الحوض:
أحيانا، تشعر المرأة بآلام الحوض لدى الإيلاج العميق وقد يسبب الألم العديد من الحالات، بما في ذلك :
• التمزقات في الأربطة التي تدعم الرحم (وتحدث بسبب مشاكل أثناء الولادة، الإجهاض بشكل غير احترافي والجماع بالعنف أو الاغتصاب)
• سرطان عنق الرحم، أو ما يتعلق بالرحم، أو العدوى الأنبوبية مثل مرض التهاب الحوض (PID= Pelvic Inflammatory Disease)
• التصاقات في الحوض (غالبا ما يكون نتيجة لعملية جراحية في الحوض أو مرض التهاب الحوض)
• بطانة الرحم.
• خراجات المبيض.
• أورام الرحم والورم الليفي.
ألم الجماع (Vulvodynia) هي حالات مؤلمة، ويصعب في كثير من الأحيان تشخيصها كمرض مزمن يؤدي إلى إحساس بالحرقان و / أو بالوخز في الفرج والمهبل.
ألم و / أو عدم الراحة ليس من المفروض أن يكون جزء من الاتصال الجنسي الطبيعي. إذا واجهكم ألم أثناء ممارسة الجنس، اخبروا شريك حياتكم و لأنه لا يملك وسيلة لمعرفة إن كان ما يفعله غير مريح ما لم تتحدثوا عما تشعرون به وتأكد أيضا من أن زيارة الطبيب وعلاج السبب الكامن وراء ذلك.

قناة رسائلنا على الجوال
رسائل الجوال
الإشتراك بالقائمة البريدية
سوف تصلك المواضيع الجديدة لبريدك الإلكتروني دون الحاجة لزيارة الموقع :)
أدخل بريدك الإلكتروني ثم اضغط "اشتراك"
البريد الالكتروني:
مطعم مطبق ومعصوب السعودي، دبي
مطعم مطبق ومعصوب